بوند للصيد البرى والبحرى ومسدسات الصوت

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مرحبا بك أخي الكريم .. هذا المنتدي ملك لك أنت ... وملك أعضاؤه ...لطالما عندنا قناعه انه لن ينهض بهذا الصرح الا أعضاؤه
فحافظ عليه ..
حفظ الله مصر
بوند للصيد البرى والبحرى ومسدسات الصوت

اهلا ومرحبا بك وسط اخوتك فى المنتدى ونتمنى من الله ان ينال منتدنا قبول منك تقوم ادارة المنتدى فى الفترة الحالية بأختار مشرفين ومراقبين للاقسام بالمنتدى فأذا كان لديك رغبة فى تسجيلك كمشرف فى المنتدى يجب اتباع الاتى ان يكون لك 10 مواضيع جديده فى المنتدى داخل القسم الذى تود الاشراف علية و عدد 5 مواضيع جديده فى اى قسم اخر من اقسام المنتدى وعدد 20 مساهمة فى المواضيع المختلفة للاعضاء الاخريين الموجودين فى المنتدى . نتمنى من الله ان تكون معنا فى طاقم الاشراف فى الفترة المقبلة وانتظروا المزيد من المفأجات من ادارة المنتدى حين يكتمل طاقم الاشراف
Gun

    الصيد ايام الفراعنه

    شاطر
    avatar
    pooforever_2010
    المدير العام والدعم الفنى
    المدير العام والدعم الفنى




    عدد المساهمات : 245
    تاريخ التسجيل : 04/08/2013
    المزاج المزاج : ماشى الحال

    الصيد ايام الفراعنه

    مُساهمة من طرف pooforever_2010 في الأربعاء 30 أكتوبر 2013, 8:50 am


    السلام عليكم
    الشعب المصرى من اقدم شعوب العالم بل يقال انه اقدم شعب فى العالم حضارة 7الاف عام او ما يزييد ظهرت خلاله حضارات عده واذدهرت بها العلوم والفنون والرياضة وغيرها ونحن اول شعوب العالم تتعامل مع الصيد كرياضة وهوايه وليست كطريقة لاحضار الطعام
    كان الصيد البري رياضة لعلية القوم أكثر منه وسيلة لكسب القوت. والواقع أنه لم يكن للصيد – وخاصة صيد البر – شأن كبير في الحياة المصرية القديمة، إذ لم يكن هناك ما يقضي ترك المصريين لحياة الزرع المستقرة الهادئة، والأخذ بأسلوب شاق من أساليب الحياة، غير مضمون الربح.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    الصيد البري مقبرة أنيني


    وكانت الصحارى المصرية في ذلك الوقت تأوي من الحيوان البري أكثر مما تأوي الآن نوعًا وعددًا، فصاد المصريون الثيران الوحشية والكباش والماعز والخنازير البرية والغزلان والأيائل والوعول والأرانب والثعالب والنموس والقنافذ وبنات آوى والضباع، كما اقتنصوا أحيانًا الزراف والنعام والفيلة.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    الصيادين يحملون غنائم الصيد من مقبرة أمون أم آوبت


    ورغم أن المصريين قد بلغ حبهم للصيد بأنواعه حدًّا كبيرًا، ومهروا في القنص والمطاردة إلا أن ذلك لم يستتبع أن يكونوا أحرارًا دائمًا في الانسياق وراء ذلك النوع من الرياضة، فقد كان لكل مقاطعة حيوانها المقدس الذي لا يجرؤ أي إنسان على مسه بسوء، وقد مارس المصريون طرقًا كثيرة في الصيد فاستعملوا السهام والرماح. واستخدموا طريقة الحية والحبل والأنشوطة، وطريقة الفخ. وقد استعانوا في الصيد بالكلاب التي اقتنوا منها أنواعًا ذات قدرة على اقتفاء الأثر ومهاجمة الفريسة دون خوف أو وجل، وإحضارها إلى الصائد دون إصابتها بضرر، وعنوا بتدريبها على القنص والمطاردة.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    الصيد بالشبكة السداسية


    وقد أولع هواة الصيد بصفة خاصة بالانطلاق إلى أودية الصحراء، يطاردون فيها الحيوانات البرية مستخدمين القوس والسهام، والتي حرص الآباء على تدريب أبنائهم على الرماية بها منذ حداثتهم. بل لقد أولع المصريون بممارسة شد القوس وإطلاق السهام في غير أوقات الصيد للتسلية وإظهار المهارة في الرماية، بل لقد كان ذلك فنًّا أتقنه فراعنة الدولة الحديثة بوجه خاص، وتباهوا بتفوقهم فيه. وقد اشتهر الفرعون "أمنحتب الثاني" بحسن الرماية والقدرة على إصابة الهدف بعد أن دربه على ذلك أحد رجال أبيه البارعين في ذلك المضمار، وكان يدعى "مين" وأخذه بالمران منذ نعومة أظافره. وقد فاخر المصريون بقوة ذراع ملكهم. فزعموا أنه لم يكن من الناس من يستطيع أن يشد قوسه غيره، كما روي عنه أنه أطلق يومًا أربعة سهام فاخترقت أربعة أهداف نحاسية سمك كل منها قرابة الثمانية سنتيمترات.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    الصيد البري من مقبرة أنتف آكر


    وكان هواة الصيد يخرجون من باكورة الصبح يرافقهم عدد كبير من الخدم والأتباع، الذين يحملون لهم الطعام والماء والأقواس والسهام. وكثيرًا ما كان يلجأ هؤلاء الأتباع إلى إقامة شباك تحيط بمساحة من الأرض، يتركون أحد جوانبها مفتوحًا. ثم يطلقون كلاب الصيد في أنحاء المكان لإخافة الحيوانات وإثارتها، بينما ينتشر الصيادون في جهات متفرقة، محاولين بواسطة سهامهم توجيه أكبر عدد من الحيوانات إلى داخل تلك الشباك حيث يسهل صيدها.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    صيد الأرانب البرية من مقبرة أمون أم آوبت


    وكان صيد البر رياضة محببة للفراعنة بوجه خاص. وقد صور "ساحورع" أحد فراعنة الأٍسرة الخامسة على جدران معبده الجنائزي بأبي صير وهو يصطاد حيوانات الصحراء، وقد وجهها أتباعه إلى رقعة محدودة، ليسهل عليه اصطياد أكبر عدد منها. كما روي عن تحتمس الثالث أنه أخذ في إحدى غزواته الآسيوية يستحم في أراضٍي ما بين النهرين ويسلي نفسه بصيد الفيلة التي كانت ترتاد تلك البقاع في تلك الأزمنة، حتى بلغ عدد ما اصطاده منها مائة وعشرين فيلاً. وقد تعرض الفرعون في إحدى مغامرات الصيد لخطر الموت عندما رمى بسهمه فيلاً ضخمًا دون أن يصيب منه مقتلاً، فاندفع الفيل الهائج نحوه، وكاد أن يفتك به لولا أن أسرع إليه أحد قواده، ويدعى "أمنمحب" فعاجل الفيل بضربة سيف قطعت خرطومه، وأنقذ بذلك ملكه من موت محقق.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    صيد فرس النهرمن مقبرة تي


    وكان "تحتمس الرابع" من أكثر الفراعنة ولعًا بالصيد، وكان يخرج للصيد في صحراء الجيزة بالقرب من "أبي الهول". وقد أقام تلك اللوحة الجرانيتية المعروفة "بلوحة الحلم" بين مخلبي "أبي الهول"، والتي دون عليها حلمًا حلم به وهو نائم بجوار ذلك التمثال بعد أن أجهده الصيد، حين تمثل له إله الشمس، وطلب منه أن يزيح الرمال عن التمثال، ووعده بأن يكافئه بعرش مصر. وكان ابنه "أمنحتب الثالث" من أكثر فراعنة الدولة الحديثة هواية للصيد وبراعة فيه. فقد ورد على الآثار أنه ولع بالخروج إلى الصحراء لصيد الأٍود – وكان صيدها في ذلك الوقت مما يفخر به الملوك – وأنه اصطاد منها في خلال الأعوام العشرة التي انقضت بعد اعتلائه العرش مائة واثنين من الأسود، كما روي عنه أنه علم ذات يوم بوجود قطيع من الثيران الوحشية تجوب إحدى المناطق الصحراوية، فأسرع إليها ومن ورائه الأتباع، وهناك أمرهم بإحاطة المكان بسياج يعوق هرب تلك الثيران ويحصرها في مكان محدود، ثم أخذ يرديها بسهامه دون كلل أو توقف، حتى أسقط منها ستة وتسعين رأسًا.
    الصيد اكتر 7000 الله عليكى
    صيد أفراس النهر من مقبرة تي

    وقد مثل الفرعون "توت عنخ آمون" على غطاء أحد صناديقه بالمتحف المصري وهو في عربته يصيد الأسود في ثبات ورباطة جأش منقطعي النظير، بينما اندفعت بعض الأسود إلى الفضاء إثر إصابتها بسهامه أو هوت إلى الأرض، وتسللت أسود أخرى هاربة لتنجو بنفسها. كما صور أيضًا وهو يصوب سهامه على بعض النعام وقد أطلق كلبه من ورائها. أما الفرعون "سيتي الأول" فقد مثلته بعض النقوش، وقد غادر عربته وانطلق لصيد السباع وهو راجل، لا يصحبه سوى كلبه، مستخدمًا في ذلك رمحه. وقد صور في معبد مدينة هابو بالبر الغربي لطيبة منظر رائع للفرعون "رمسيس الثالث" ممتطيًا عربته، يصرع الثيران الوحشية، بينما مثل الفرعون في منظر آخر وقد صرع أسدين واستدار ليواجه أسدًا ثالثًا هاجمه من الخلف. وتدلنا هذه الصور والمناظر، رغم ما بها من مبالغة في إظهار جرأة الفرعون وقوته، على ولع المصريين بصيد الحيوانات ومطاردتها وتقديرهم للمبرزين في تلك الرياضة.


    _________________
    pooforever_2010




    المدير العام

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 19 مارس 2019, 10:45 pm